أثر الإرهاب على التنمية الاجتماعية

يهدف المؤتمر لتحقيق جملة من الأهداف من أهمها : توثيق العلاقة بين أجهزة التنمية والأجهزة الأمنية في الدول العربية ،وتسليط الضوء على مهددات التنمية في الوطن العربي ، وتفعيل دور  المؤسسات الاجتماعية في مواجهة الإرهاب ، والوقوف على نتائج بعض التجارب العربية والدولية  في مواجهة الإرهاب  . ومن أهم محاور المؤتمر : تأثير الإرهاب على المنجزات التنموية، ودور مؤسسات المجتمع المدني في مواجهة الإرهاب، وتمويل الأنشطة الإرهابية وآثاره على التنمية ، ودور المؤسسات الاجتماعية والحكومية في التصدي للأنشطة الإرهابية،والتخطيط التنموي لمواجهة الأنشطة الإرهابية والتدابير والنماذج الناجحة للتصدي للإرهاب . وعدد من التجارب العربية في مواجهة الإرهاب وجهود جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية في التصدي للإرهاب في ضوء الإستراتيجية العربية لمكافحة الإرهاب.

 ويشارك في المؤتمر العاملون في وزارت الشئون الاجتماعية والداخلية والعدل والتخطيط والنيابات  العامة والأجهزة التنموية في الدول العربية وذوي الاختصاص في الجامعات ومراكز البحوث والدراسات الإستراتيجية .

 وستقدم في المؤتمر مجموعة من الأبحاث منها(العلاقة بين التنمية والإرهاب في الوطن العربي) ،و(طبيعة الإرهاب وآثاره على التنمية)، و(التعاون بين المؤسسات الاجتماعية والحكومية ومنظمات ومؤسسات المجتمع المدني في مكافحة الإرهاب )، و(تفعيل العمل الشبكي بين كافة الهياكل الأمنية والاجتماعية والقانونية والإعلامية للقضاء على الإرهاب وتفكيك بنيته التنظيمية)، و(المشروع الوطني للمصالحة الاجتماعية) ، و(دور التعاون الدولي في المجال الاقتصادي والاجتماعي في مكافحة الإرهاب) ،و(القانون الدولي والإرهاب والتنمية الاقتصادية)، و(تعزيز الجانب الاجتماعي في المدخل الأمني للوقاية من الانخراط في التنظيمات الإرهابية)، و(تعزيز دور المرأة في التوعية وغرس الأفكار الايجابية وتقوية الانتماء الوطني في الأطفال والشباب لمكافحة الإرهاب)،و(المرأة ودورها في الأسرة لترسيخ الهوية الوطنية ومواجهة الإرهاب) ،و(تعزيز الجانب الاجتماعي في المدخل الأمني كحل وقائي من الانخراط في التنظيمات الإرهابية)

كما سيناقش المؤتمر على مدار (3) أيام التجارب (الجزائرية والسعودية والأردنية والمصرية والعراقية واللبنانية) في مواجهة الإرهاب